ملحمة عمورية الشعرية | عريق

ملحمة عمورية الشعرية

أنت هنا

حرّك اللولحة
This is a limited product.
رمز التعريف:
LT-PP-014-C-1

فتح عمّورية: شعر أبي تمام

المصدر : (اختيار وتعليق: محمد ولد محمد سالم)

استمع

أغار الروم في أيام المعتصم بالله بن هارون الرشيد على بلدة زِبَطْرَة المسلمة وعاثوا فيها فساداً، واعتدى رومي من أهل عمّورية على امرأة عربية مسلمة فصاحت مستنجدة بالمعتصم فسخر منها الرومي، ووصل ذلك إلى المعتصم فأقسم أن ينصرها، وغزا بلاد الروم وفتح عمّورية وأسر الرومي وأحضر المرأة لتراه ويراها، وكان المنجمون نصحوا المعتصم بالانتظار حتى ينضج التين والعنب لأنه لن يستطيع فتح عمّورية قبل ذلك، لكنه لم يستمع لنصيحتهم، وغزاها وانتصر، فأنشد أبو تمام حبيب بن أوس الطائي في ذلك بائيته هذه . 

يلج أبو تمام إلى موضوعه بمقدمة من وحي المناسبة يقارن فيها بين العلم الناشئ عن التخمين والنظر في النجوم وبين العلم الناشئ عن الفعل والإنجاز على أرض الواقع، فما يقوله المنجمون ليس علماً لأنه ليس مدعوماً بفعل واضح الأثر، لكنّ ما يفعله السيف والأرماح اللامعة هو العلم بعينه لأن أثره بادٍ على الأرض، فسيف المعتصم كذّب خرافات المنجمين، وترك جلود جنود الروم تنضج قبل نضج التين والعنب .

يعتمد أبو تمام في وصفه لمعركة عمّورية على ركيزتين أساسيتين، هما خبرته في صناعة البديع التي هو زعيمها ومؤسس مذهبها، فعن طريق لعبة الأضداد الطباق بين الظلمة والنور يقدم لنا عبر أبيات متعددة صورة رهيبة لذلك الحريق الهائل الذي أحدثه المعتصم في عمورية، ويتركنا، عن قصد، حائرين في تمييز الليل من النهار ضوء من النار والظلماء عاكفة/ وظلمة من دخان في ضحى شحب، حتى نستشعر عظم الفعل الذي قام به ذلك الخليفة المظفر، فهل الظلمة هي من الليل أم من الدخان وهل الضوء من الشمس أم من النار؟ ولا تتوقف اللعبة اللفظية عند هذا الحد فهي حاضرة كثيراً في وصف المعتصم وجيشه وعدته، وفي صناعة تناسبٍ إيقاعي راقص على نحو ما فعلته الجناسات في البيت تدبير معتصم . .، أما الركيزة الثانية فهي قدرته على اختراع وتفريع المعاني العقلية البعيدة، وهو سلف المتنبي وأستاذه في هذا الميدان، ومثال ذلك عقده صلة الرحم بين يوم عمورية ويوم بدر .

 

الحجم: 
اللوحات: 
الوزن: 
2.50Kg
السعر: 
$399.00
إستعرض اللوحة في غرفة 
حرّك اللولحة